اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رســالــــة عــمّـــان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رســالــــة عــمّـــان   السبت مايو 08, 2010 10:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد عليه الصلاة والسلام
أما بعد :
نظراً لأهمية رسالة عمان ولما حظيت به من اهتمام واسع من علماء الأمة ومثقفيها فقد قمنا بالبحث في هذا الموضوع ,لأن هذه الرسالة تمثل الكثير من الموضوعات الاجتماعية والسياسية والإسلامية في ظل الظروف التاريخية التي تعيشها أمتنا العربية السمحة , ومما زاد الأمر أهمية أن بعض الجهات المتطرفة نسبت
الإرهاب إلى ديننا الحنيف , وقد كان هدفنا الرئيسي في ذلك تعريف الآخرين برسالة عمان التي تبرز مبادئ العدالة والمساواة والتعاون مع الآخر بروح السماحة والوسطية ونبذ التطرف , والتعرض لهؤلاء الذين يحاولون تشويه صورة الإسلام بما يتعرض له ديننا من هجمة شرسة تهدد صورته ثم التعريف بالإرهاب بجميع أنواعه وكيف تقوم تلك الجماعات بنسب أعمالها الإرهابية لديننا الحنيف .
لقد جاءت رسالة عمان في شهر رمضان المبارك رسالة للإنسانية توضح جوهر الإسلام وقيمه السامية
وقد خاطبت العالم أجمع بأسلوب رصين مؤكدة على أن كثيراً مما يلصق بالإسلام ويفعل باسمه ، الإسلام منه براء .
وحتى لا تظل الحقيقة غائبة فإنه يشرفنا البحث في هذه الرسالة ومناقشتها من جوانب مختلفة كما ويشرفنا في نهاية بحثنا تعميم ما تم التوصل إليه من فهم للوطنية والاعتدال والسمو والتسامح ونبذ التطرف والتفرقة بين الإرهاب والجهاد , أن نقوم بإيصال هذه القيم إلى طلبة مدرستنا من خلال الإذاعة المدرسية وعمل المنشورات الخاصة بذلك وتوزيعها على طالبات مدرستنا والمجتمع المحلي .

وللإفادة من ثورة الاتصالات كما جاء في رسالة عمان قمنا بالاستفادة من المنتدى الذي تم إنشاؤه من قبل طالبة فقد ضمناه الإستبانة والمقابلة التي 2slam.ibda3.org من الصف العاشر لمادة التربية الإسلامية على الموقع قمنا بوضعها وتحليلها والخروج بالتوصيات وذلك للإفادة مما توصلنا إليه وإيصال ما نريد الى اكبر عدد ممكن من الطلبة والمجتمع المحلي .




الفصل الأول
أولا : التعريف بالرسالة:
هذا بيان للناس لإخوتنا في ديار الإسلام وفي أرجاء العالم ,وتعتز عمان عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية بأن يصدر منها في شهر 4-7-2005 ميلادية (رسالة عمان ) في مسجد الهاشميين , وقد تناول فيه جلالته جملة من القضايا المهمة والتحديات التي تواجه الأمة الإسلامية, مثل اختلاف المذاهب الإسلامية فأولى هذه القضايا هي توحيد موقف أتباع المذاهب الإسلامية ((كتاب مهارات اتصال أول ثانوي- المستوى الاول – الطبعة الأولى عام 2007) ) وأيضا الانغلاق , التكفير , الإرهاب باسم الإسلام والصورة والتي ينبغي أن يعرف بها العلم الإسلامي بروحه السمحة , وإعلائه مكانه الإنسان دون تفريق بين لون أو جنس أو جغرافيا ,وما يترتب على العلماء من مسؤوليات جسام في هذا الزمن الذي يصور فيه الإسلام بغير صورته العظيمة (كتاب الثقافة الإسلامية المرحلة الثانوية المستوى الثالث الطبعة الأولى 2008).

ثالثاً : ظروف نشأتها
بعد أن وضعت الحرب الباردة أوزارها ظهرت توجيهات مهنية وأكاديمية أخذت تشوه صورة الإسلام ومحاولة إظهار ديننا مخالفا للتوجيهات الجديدة من تجذير لحقوق الإنسان والمرأة والسلام العالمي وغيرها ,وقدم بعض المنتسبين إلى الإسلام الشواهد الموضوعية التي دعمت استقراءات العاملين على تشويه
الإسلام مما سهل الاستدلال بتلك الشواهد على فهم سلبية الإسلام وكل ما يتعرض له الإسلام
على انه دين الإرهاب وداعم للتميز ضد المرأة وضد أتباع الديانات الأخرى .
فنهضت الدوائر الحكومية الإسلامية لدفاع عن الإسلام , فمنها من قال بأن الآخر عدوا لا يجب محاورته ,ومنها ما تعلق باعتبار الإسلام مدخلا لا يناسب الحياة المعاصرة ,ومنها نظر إلى الظروف الموضوعية ومحاولا قراءة الإسلام بلغة العصر وأدواته .
ولعل رسالة عمان المشروع الحضاري الذي يجسد النوع الأخير من أنماط ردود الفعل إذ تخاطب الذات كما تخاطب الآخر وقد فصلت بين المضمون الفكري والسلوكي للإسلام عن السياق الذي يعيش فيه الفرد مؤكده بذلك الروح الحقيقية لثبات القيم الإسلامية قال تعالى( (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط , ولا يجرمنكم شنئان قوم على إلا تعدلوا , واعدلوا هو اقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون )).المائدة الآية (Cool إذ لا تتغير قيم الإسلام بتغير الظروف والأحوال.
ومن ناحية تربوية فهي تؤسس لبناء مشروع إسلامي متكامل على إعادة صياغة الخطاب الفكري والى أخراج
الأمة من سلبياتها .(رسالة عمان 2005 مجلة تربوية).

رابعاً: أسباب تبني الأردن لرسالة عمان
لقد تبنى الأردن رسالة عمان انطلاقا من :
1- المسؤولية الروحية والتاريخية الموروثة التي تحملها القيادة الهاشمية بشرعية موصولة بالمصطفى صاحب الرسالة التي تمثلت بالجهود الحثيثة التي بذلها جلالة المغفور له بإذن الله تعالى الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه , وواصلها من بعده بعزم وتصميم جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين منذ أن تسلم الراية لخدمة الإسلام
2-الحرص على إبراز الصورة الحقيقة المشرقة للإسلام والعمل على وقف التجني علية ورد الهجمات عنه.
3- تعزيز التضامن الإسلامي .
4- ضرورة إبراز الدور المهم للعالم الإسلامي في المجتمع الإنساني وتأكيد دوره في بناء الحضارة الإنسانية والمشاركة في تقدمها في عصرنا الحاضر .(رسالة عمان مجلة تربوية2005 المجلد 44 ).

خامساً: أهداف رسالة عمان
1- إبراز التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية من تهديد للهوية وتفريق الكلمة وتشويه الدين ونيل من المقدسات الإسلامية .
2- الإشارة إلى إن الإسلام يقوم على الإخوة الإنسانية ويستوعب النشاط الإنساني كله ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويكرم الإنسان ويقبل الآخر.
3- إبراز الصورة الحقيقية للإسلام ووقف التجني عليه .
4- تعزيز التضامن بين جميع المسلمين .
ومما لفت نظرنا بأهداف رسالة عمان الهدف الثاني والرابع وذلك لما يعانيه مجتمعنا المحلي من تفرقة والابتعاد عن الأخوة الإنسانية وعدم تقبل الآخر وانتقال هذا الأمر إلى طلبة مدرستنا وذلك نظراً لوجود مشاكل شخصية بين عشائر المجتمع المحلي.
مما دعانا إلى النظر في هذه المشكلة والمحاولة قدر الإمكان لإلغاء هذه التفرقة وتعميم التضامن والأخوة من خلال المنشورات التي تم توزيعها على الطلبة وفئات المجتمع المحلي ومن خلال المقابلات ولقاءات بعض أفراد العشائر باسم إعداد الورش .



سادسا: القيم الواردة في رسالة عمان :
أولاً: قيم دينية :
أ-التقوى السماحة والرحمة
ب-الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
ج- تحريم الغدر والخيانة محاربة الاعتداء أو التهديد
د- نظرة الإنسان المتميزة للكون والحياة والإنسانية

ثانيا: القيم السياسية:
أ-الديمقراطية
ب-احترام القانون الدولي و تطبيقه
ج- العدل والمساواة
د- السلام
ثالثا القيم الاجتماعية:
أ-التواصل مع الآخرين
ب- الوحدة
الإحسان والتضامن والأمن الشامل والتسامح.
ج- الرفق واللين السعادة والتالف والتكافل الاجتماعي.
د- المساواة بين الناس في الحقوق والواجبات
هـ- صيانة حقوق الآخرين.
و- حسن الجوار والعفو والثقة بالذات .

رابعا : القيم الاقتصادية:
أ- التكامل الاقتصادي .
ب- تأدية الأمانات الحفاظ على الأموال والممتلكات
ج- ضمان حاجات الإنسان الأساسي
(( رسالة عمان مجلة تربوية 2005- الطبعة 44))


سابعا : مبررات رسالة عمان:
1- النظرة الموضوعية للعقل البشري وآلياته في اكتساب المعرفة وردود هذه المعرفة في اتجاهات الفرد نحو القضايا وتوجيه سلوكا ته المتعلقة بتلك القضايا .
2- نظرتها إلى الظروف التي يظهر الإرهاب فيه والذي يستخدم في تبريره ,إذ يبرر الإرهابيون ما يقومون به من تهميش وإحباط واستهداف وغيرها عن طريق الظروف التي يعيشون فيها مما يؤدي إلى التأثير في سلوك الفرد .
3- الوعي التام بأسباب تراجع دور الأمة في المجتمع الإنساني .
4- النظرة الموضوعية للحالة الثقافية للأفراد والمجتمعات مظهره بذلك ازدواجية المعايير التي يحكم بها الآخر على أفكار المسلمين وتصرفاتهم ومتفهمه لأسباب ازدواجية المعايير الناجمة عن ازدواجية التحيزات وتباين الأطر الثقافية التي تفسر السلوكيات وفقا للغتها وأدواتها , بل وعلينا بأن نعيد صياغة الخطاب الإسلامي الذي يظهر معاني حقيقة الإسلام وينزع من الآخر بمرارات اتهامه ولا يتم ذلك إلا بالوعي بثقافات الآخرين ,كما أكدت على ضرورة تطبيق الآخر للقوانين الدولية واحترام حقوق الإنسان دون تحيز مما يساعد على إلغاء السياقات التي تدعم نمو الإرهاب . (رسالة عمان 2005 مجلة تربوية)

ثامنا: مضامين رسالة عمان
)1) إنّ كل من يتّبع أحد المذاهب الأربعة من أهل السنّة والجماعة (الحنفي، والمالكي، والشافعي، والحنبلي) والمذهب الجعفري، والمذهب الزيدي، والمذهب الإباضي، والمذهب الظاهري، فهو مسلم، ولا يجوز تكفيره. ويحرم دمه وعرضه وماله. وأيضاً، ووفقاً لما جاء في فتوى فضيلة شيخ الأزهر، لا يجوز تكفير أصحاب العقيدة الأشعريّة، ومن يمارس التصوّف الحقيقي. وكذلك لا يجوز تكفير أصحاب الفكر السلفي الصحيح.
كما لا يجـــوز تكفير أيّ فئة أخــرى مـن المسلمين تؤمــن بالله سبحانه وتعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم وأركان الإيمان، وتحترم أركان الإسلام، ولا تنكر معلوماً من الدين بالضرورة.
(2) إنّ ما يجمع بين المذاهب أكثر بكثير ممّا بينها من الاختلاف. فأصحاب المذاهب الثمانية متفقون على المبادئ الأساسيّة للإسلام. فكلّهم يؤمنون بالله سبحانه وتعالى، واحداً أحداً، وبأنّ القرآن الكريم كلام الله المنزَّل المحفوظ من الله سبحانه والمصون عن التحريف، وبسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نبي نبياً ورسولاً للبشرية كافّة. وكلهم متفقون على أركان الإسلام الخمسة: الشهادتين، والصلاة، والزكاة، وصوم رمضان، وحجّ البيت، وعلى أركان الإيمان: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشرّه. واختلاف العلماء من أتباع المذاهب هو اختلاف في الفروع وليس في و بعض الأصول، وهو رحمة. وقديماً قيل: إنّ اختلاف العلماء في الرأي أمرٌ جيّد رحمة ؟.
(3) إنّ الاعتراف بالمذاهب في الإسلام يعني الالتزام بمنهجية معينة في الفتاوى: فلا يجوز لأحد أن يتصدّى للإفتاء دون مؤهّلات شخصية علمية معينة يحددها كل مذهب، ولا يجوز الإفتاء دون التقيّد بمنهجية المذاهب، ولا يجوز لأحد أن يدّعي الاجتهاد ويستحدث مذهباً رأياً جديداً أو يقدّم فتاوى مرفوضة تخرج المسلمين عن قواعد الشريعة وثوابتها وما استقرَّ من مذاهبها.
تاسعا:مرتكزات رسالة عمان

- بيان صريح للأمة بما يحيق بها من أخطار وتحديات،من مبادئها:
1- أنها تهدد هوية الأمة عن طريق التجهيل بتاريخها، وتهميش دورها، والتقليل من شأنها والنيل من مبادئها. وتفرق كلمتها بإثارة النعرات والعصبيات والإقليميات والخلافات. وتنال من مقدساتها بالاحتلال العسكري تارة، وإثارة الشبهات وإشاعة الأباطيل والإساءة إلى القرآن الكريم، والى النبي العظيم محمد تارة أخرى. 2- الحديث عن ظاهرة (الخوف من الإسلام)، حيث ذكرت إن من أهم أسبابها: أ- تشويه الدين، وقلب حقائقه والافتراء عليه، وإلصاق الاتهامات به، والتقليل من شأنه، ومن أثره في حياة الناس، والنيل من رموزه وعلمائه. ب- تصرفات فردية خاطئة من قبل بعض المسلمين يمارسونها إما جهلاً وإما تضليلاً، وتحسب على الإسلام وهي ليست منه أبداً. 3- سماحة الإسلام وإنسانيته وأنه منهج رباني شامخ يتعالى على كل صور الاندفاع الإنساني نحو الانتقام والاستعلاء والغرور، ويتعامل مع الآخرين، بالبعد الإنساني الذي يمثله كل واحد منهم، فيكرمهم ويتقبلهم ويحترم حقهم في الاعتقاد والرأي والتعبير، ولا يترفع عن مناصحتهم وحوارهم وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر. 4- النهج الهاشمي في إبراز الصورة الحقيقية المشرقة للإسلام (التزام تاريخي موروث) يتمثل فيما يلي: أ- بيان خصائص الإسلام ومميزاته. ب- الرد على الافتراءات والاتهامات. ج- مخاطبة الآخر بلغته والتحاور معه. د- ملاحظة عدم الوقوع في شرك الاستفزاز وردود الفعل. و- الصبر وطول المدى وعدم اليأس. ر- بيان صفحات مشرقة من تاريخ الإسلام في جميع مجالات الحياة. ز- عرض جوانب مشرقة من حضارة الإسلام وإسهاماته في الحياة الإنسانية. ح- تحميل كل مسلم مسؤوليته تجاه هذا الدين. 5- أركان الإسلام وأثرها في بناء اجتماعي قوي متكافل ومتراحم بحيث يترسخ ذلك كله من خلال القواعد الإسلامية الناظمة للسلوك الإنساني بكل ميادينه وأبعاده على مستوى الفرد والجماعة. 6- إنسانية التشريع الإسلامي ويبدو ذلك من حرص الشريعة على تأكيد ما يلي: أ- وحدة الجنس البشري وأن أصلهم واحد. ب- إلغاء جميع الفوارق القائمة بين الناس على أساس الجنس أو العرق أو اللون أو النوع أو ما شابه ذلك. ج- إلغاء نظام الطبقات والتأكيد على تساوي الجميع في الحقوق والواجبات. د- الاستقامة وحسن الأداء والتعامل هي الأسس المقررة للتفاضل بين البشر.

الفصل الثاني
الإرهاب

لقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الإرهاب ،وحمل المتآمرون على الإسلام حملتهم ،وألصقوا هذا المفهوم بكل معانيه بالإسلام وأهله ، عبر إعلامهم المسموم ، حتى أصبح هذا المفهوم من أبرز المفاهيم طرحا ودراسة في المسار الإعلامي ، وعلى المستويين الرسمي والشعبي ، فجاءت رسالة عمان تدفع هذا التجني ، وتصد هذه الهجمة من خلال التذكرة بحقيقة الإسلام ومبادئه وأسسه وقيمه الربانية .

أولا: الإرهاب:
الإرهاب لغة : رهبة والرهبة : الخوف
والإرهابيون : وصف يطلق على الذين يسلكون سبيل العنف والإرهاب لتحقيق أهدافهم السياسية .
والإرهاب : يعني الخوف والإخافة,ومنه جاء معنى الراهب وهو(المتعبد في صومعته من النصارى يتحلى عن إشغال الدنيا وملاذها زاهداً فيها معتزلاً أهلها.
والإرهاب اصطلاحاً: كل عنف أو اعتداء أو إجرام ليس له مسوغ شرعي لأسباب سياسية أو لمحاربة نظام جائر أو لدوافع اعتقاديه أو وطنية .
وهذا يشمل أنواع الإرهاب المنظم (الفردي , الدولي , السياسي , الاقتصادي , المذهبي .....) ,وهدفها واحد إحداث الذعر والخوف في بعض الأوساط أو التخريب .
*المتطرف في الإسلام : هو كل من تجاوز حدود الشرع وأحكامه ,آدابه فخرج عن الاعتدال ورأي الجماعة إلى ما يعد شاذاً شرعا وعرفا .
*الإرهاب السياسي : الغدر بالأمير والخروج بالسيف والتكفير بالكبائر فهو إرهاب على الاستقرار والأمن والطمأنينة.
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم )Sadثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم ). صدق رسول الكريم
*الإرهاب العقدي : كالردة ( وهي الخروج عن الإسلام ).
قال صلى الله عليه وسلم (من بدل دينه فاقتلوه ).
*الإرهاب الاجتماعي : كعقوق الوالدين ,قال تعالى (فلا تقل لهما أف )
*الإرهاب الأخلاقي :كشرب الخمر ,قال تعالى (إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه )
*الإرهاب الاقتصادي : كالسرقة قال تعالى (السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ).
* الإرهاب القضائي : كشهادة الزور قال تعالى (فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول
الزور ).
*الإرهاب الإعلامي والثقافي :ما ينقل من خلال وسائل الإعلام من حيث الأفكار المسموعة , والتثقيف المكذوب وتغيير الحقائق بالأكاذيب وتبديل التاريخ بتاريخ مزعوم مختلف تدرسه الأجيال المتعاقبة .
ثانيا : أسباب الإرهاب والعنف والتطرف :

1- الجهل بفقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
2- أسلوب الغلظة والشدة في الدعوة قال تعالى (ادفع بالتي هي أحسن)
3- أسلوب الإثارة والاستفزاز والسب والشتم
4- التقليد الأعمى أو التصرفات المرتجلة دون رويه أو تشاور
5- التورط بتكفير المخالفين لهم لأذى تهمه أو شبهه
رسالة عمان (مجلة تربوية 2005 )
ثالثاً : الفرق بين الجهاد والإرهاب بالمفهوم المعاصر
حاول العديد من الناس تشويه صورة الجهاد واعتباره من الإرهاب , لكن الفرق بينهما واضح , فالجهاد يهدف إلى الدفاع عن الأوطان , ورد العدوان , وحماية حرية نشر الدعوة الإسلامية , وحماية المستضعفين في الأرض , ولا يجيز إلا قتال المحاربين المعتدين , أما الإرهاب فهو العدوان العبثي الذي يهدف إلى الاعتداء على الأنفس والأعراض والأموال بغير وجه حق , وهو يستهدف الفئات جميعها دون استثناء سواءً أكانوا رجالاً أم نساءً أم أطفالا أم شيوخاً .
وقد أصدر مجلس مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي في دورته السابعة عشر بعمان , مجموعة من القرارات التي تزيل اللبس وتمنع الخلط بين الجهاد والإرهاب أبرزها :
أ- تحريم أعمال الإرهاب وأشكاله وممارساته جميعها , واعتبارها أعمالا إجرامية تدخل ضمن جريمة الحرابة وأينما وقعت وأياً كان مرتكبوها .
ب- التمييز بين جرائم الإرهاب وبين المقاومة المشروعة للاحتلال بالوسائل المقبولة شرعاً لأن الهدف من المقاومة المشروعة إزالة الظلم
ج- وجوب معالجة الأسباب المؤدية للإرهاب وفي مقدمتها الغلو والتطرف والتعصب والجهل (الثقافة الإسلامية الثاني الثانوي ط 2008م ).

ومن خلال المقابلات التي أجريناها في المجتمع المحلي الموجودة في الملحق وجدنا الإيجابية في طرحنا لسؤال التمييز بين الجهاد والإرهاب حيث وصلت النسبة إلى 100% حيث بين الجميع أن الجهاد هو الدفاع عن الوطن في سبيل الله حفظا لكرامة الدولة .
والإرهاب هو الاعتداء على الأبرياء والقتل غير المشروع والاعتداء على حقوق الآخرين .


استبانه حول رسالة عمان

لا نعم السؤال
1-هل قرأت رسالة عمان من قبل؟
2-هل تؤيد ما جاء في الرسالة؟
3-هل أثرت رسالة عمان على سلوكك كمسلم؟
4-هل ترى رسالة عمان قد لقيت اهتمام من قبل فئات المجتمع الإسلامي؟
5-هل ساعدت رسالة عمان في التخفيف من العنف والإرهاب؟
6-هل من الممكن أن يتأثر الغرب بما جاء في رسالة عمان
7-هل تستطيع التمييز بين الجهاد والإرهاب
8- هل ساهمت وسائل التكنولوجيا والاتصالات الحديثة في نشر
رسالة عمان
9- هل ترى أن القيم الواردة في رسالة عمان موجودة في مجتمعك المحلي
10- هل من الممكن أن تتقبل الخلاف أثناء حوار الآخرين على اختلاف عشائرهم


تحليل الاستبانة طالبات المدرسة

لقد قمنا بتوزيع الاستبانة على طالبات المدرسة بأخذ عينة بنسبة 10% من كل صف من الصفوف
(الثامن، التاسع، العاشر) وكانت النسب على النحو التالي

لا نعم
الفقرة

النسبة التكرار النسبة التكرار
3% 1 97% 29 1-هل قرأت رسالة عمان من قبل؟
10% 3 90% 27 2-هل تؤيد ما جاء في الرسالة؟
23%
7 77% 23 3-هل أثرت رسالة عمان على سلوكك كمسلم؟
40% 12 60% 18 4-هل ترى رسالة عمان قد لقيت اهتمام من قبل فئات المجتمع الإسلامي؟
70% 12 30% 9 5-هل ساعدت رسالة عمان في التخفيف من العنف والإرهاب؟
63% 19 37% 11 6-هل من الممكن أن يتأثر الغرب بما جاء في رسالة عمان
13% 4 87% 26 7-هل تستطيع التمييز بين الجهاد والإرهاب
17% 5 83% 25 8- هل ساهمت وسائل التكنولوجيا والاتصالات الحديثة في نشر رسالة عمان
67% 20 33% 10 9- هل ترى أن القيم الواردة في رسالة عمان موجودة في مجتمعك المحلي
53% 16 47% 14 10- هل من الممكن أن تتقبل الخلاف أثناء حوار الآخرين على اختلاف عشائرهم


11

تحليل استبانة طالبات المدرسة


السؤال الأول : كانت نسبة نعم كبيرة 97% دليل على شيوع هذه الرسالة وانتشارها بين الناس لما تحمله من مبادئ مهمة من وسطية واعتدال وبعد عن الغلو والتطرف

السؤال الثاني : نسبة نعم 90% لما تحمله هذه الرسالة من مبادئ يؤيدها أي مسلم وفيها دفاع عن إسلامنا الحنيف وإظهار صورته المشرقة

السؤال الثالث : نسبة نعم 77% ونسبة لا 23% بالنظر إلى هذه النسبة نجد مجموعة من الطلبة لا تؤثر رسالة عمان في سلوكهم بالرغم من تأثيرها الكبير على البعض الآخر وهذا يحتاج إلى زيادة فهم هذه الرسالة من خلال التركيز على المنشورات والحصص والورشات

السؤال الرابع : نسبة نعم 60% ونسبة لا 40% بعض الفئات في هذا المجتمع قد أعطتهم الرسالة اهتمام كبير لأنها رسالة مفهومة الكلمات والمعنى ويستطيع أي شخص أن يتلقاها ويقبلها

السؤال الخامس : نسبة نعم 30% ونسبة لا 70% كانت النسبة الأكبر ل (لا) وذلك يع
ود لاستمرار القتل الذي نشاهده ونسمع به سواء على الصعيد العالمي أم الوطني فهذه النسبة العالية تحتاج منا كمواطنين على مستوى دولتنا أن ننبه إلى خطورة هذا الأمر وخطورة الاستمرار في القتل الذي نشاهده وأخطر منها العشائري .

السؤال السادس : نسب نعم 37% نسبة لا 19% نسبة( نعم) أكبر لأن الغرب وصلتهم الصورة المشرقة للإسلام وما يحمله من مبادئ وقيم .

السؤال السابع : نسبة نعم 87% نسبة لا13% كانت نسبة القدرة على التفرقة أكبر لأنه أصبح من الممكن في ظل هذه الظروف التي نعيشها أن يستطيع غالبية الناس التفرقة بين الجهاد والإرهاب .

السؤال الثامن : نسبة نعم 83% ونسبة لا 5% لان هذه الوسائل قد ساعدت في نشر هذه الرسالة لجميع فئات المجتمع وهذا الامر هو ما نسعى لتحقيقه كمدرسة .

السؤال التاسع : نسبة نعم 33% ونسبة لا67% نسبة (لا )أكبر لما في هذه المجتمعات من بعد عن الدين ورسالة الإسلام لان رسالة الإسلام تحمل مبادئ وقيم موجودة في هذه الرسالة فلو كانت هذه المجتمعات قريبة من الدين لوجدت هذه القيم لديها ولأننا مازلنا ننظر النظرة العشائرية
لبعضنا البعض التي ستجعل حياتنا في زيادة من التعقيد .

السؤال العاشر : نسبة نعم 14% ونسبة لا16% نسبة( لا) أكبر فيتبين لدينا ان هناك خلاف بين العشائر وكافة أفراد المجتمع لذلك لا يوجد تقبل الحوار مع الآخرين مع ان رسول الله قد قال في حديثه ((لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى)) هذا يجعلنا نعمل أكثر على إيجاد التقارب ولو على مستوى مجتمعنا المحلي لما يعانيه من هذه المشكلة .



12




تحليل الاستبانة لمعلمات المدرسة

لقد قمنا بتوزيع الاستبانة على معلمات المدرسة بأخذ عينة بنسبة 8% من مختلف التخصصات العلمية والأدبية
وكانت النسب على النحو التالي


لا نعم
الفقرة

النسبة التكرار النسبة التكرار
_____ _____ 100% 8 1-هل قرأت رسالة عمان من قبل؟
_____ _____ 100% 8 2-هل تؤيد ما جاء في الرسالة؟
12% 1 88% 7 3-هل أثرت رسالة عمان على سلوكك كمسلم؟
25% 2 75% 6 4-هل ترى رسالة عمان قد لقيت اهتمام من قبل فئات المجتمع الإسلامي؟
88% 7 12% 1 5-هل ساعدت رسالة عمان في التخفيف من العنف والإرهاب؟
50% 4 50% 4 6-هل من الممكن أن يتأثر الغرب بما جاء في رسالة عمان.
_____ _____ 100% 8 7-هل تستطيع التمييز بين الجهاد والإرهاب
_____ _____ 100% 8 8- هل ساهمت وسائل التكنولوجيا والاتصالات الحديثة في نشر رسالة عمان
50% 4 50% 4 9- هل ترى أن القيم الواردة في رسالة عمان موجودة في مجتمعك المحلي
25% 2 75% 6 10- هل من الممكن أن تتقبل الخلاف أثناء حوار الآخرين على اختلاف عشائرهم


تحليل الاستبانة

وجدنا السؤال الأول والثاني والسابع والثامن احتلت المرتبة الأولى بنسبة 100% وهذا يدل على وصول الرسالة
بإيجابية وبوعي للمعلمات من حيث قراءتها وتأييدها والتمييز بين الجهاد والإرهاب ومساهمة التكنولوجيا في نشرها .

وكان للسؤال الثالث المرتبة الثانية بنسبة 88% وهذا يدل على قناعة المعلمات بفحوى الرسالة مما كان له الإيجابية في تأثيرها على سلوكهن كمسلمات .


وكان للسؤال الرابع والعاشر المرتبة الثالثة بنسبة 75% وكان التبرير في هذه النسبة وجود العشائرية التي مازالت موجودة إلى الآن .

وكان للسؤال السادس والتاسع المرتبة الرابعة وهذا يدل على عدم قناعة المعلمات بتأثير هذه الرسالة في الغرب والمجتمعات العربية .











13



تحليل المقابلة لأفراد المجتمع المحلي

لقد قمنا بعقد مقابلة مع بعض أفراد المجتمع المحلي على فئاتهم المختلفة بأخذ عينة بنسبة 24% تضمنت 11%من الذكور 13 % من الإناث من مختلف المستويات الأمي الثانوي وكليات المجتمع وكانت الأسئلة وتحليلها على النحو التالي :

السؤال الأول :
ما الفرق بين الجهاد والإرهاب ؟

التحليل : استطاع الجميع الإجابة عن هذا السؤال بايجابية واضحة بنسبة 100% حيث عرفوا الجهاد بأنه الدفاع عن الوطن في سبيل الله تعالى وحفظ كرامة الدولة وإعلاء اسم الله تعالى
الإرهاب هو قتل الأبرياء بطرق غير مشروعة والاعتداء على حقوق الآخرين .

السؤال الثاني :
ماذا تعرف عن رسالة عمان؟

التحليل : بعد التحليل وجدنا 4% من الذين لا يعرفون عن رسالة عمان شيئا منهم الأمي والثانوي وان ما تبقى كانت معرفتهم عن رسالة عمان بأنها رسالة الدين والإسلام والوسطية والاعتدال ونبذ التطرف وهذا الدين يسعى إلى التضامن والأخوة وان الرسالة جاءت بعد تفجيرات عمان لنبذ الإرهاب ومحاربته.

السؤال الثالث:
ما مدى تأثير رسالة عمان في سلوكك وحياتك العملية ؟

التحليل : وجدنا 4% من الذين لا تؤثر في سلوكهم رسالة عمان وذلك لجهلهم برسالة عمان وما تبقى أجمعوا على عدة أمور وهي أن رسالة عمان تدعوا إلى تقبل الآخرين على أاختلاف العشائر وزيادة المعرفة بين الجهاد والإرهاب واستنكار بعض أعمال الإرهاب وتوطيد للعلاقات الاجتماعية والدينية .


السؤال الرابع :
هل من الممكن أن تكون أحد المساهمين والمشاركين في نشر رسالة عمان من خلال الورشات التي سنقيمها في مدرستنا .

التحليل : أبدت جميع فئات عينة الدراسة الاستعداد والتقبل والإيجابية في المساهمة والمشاركة في الورشات التي سوف تقيمها المدرسة بكل فخر باعتباره واجب وطني ومساهمة في نبذ الإرهاب من خلال المشاركة القلمية كتابةً شعر ونثر وبحوث وبكل ما تحتاجه المدرسة .












14
كيفية تطبيق الاستبانه


أداة الدراسة :
- استبانه مكونه من عشر فقرات تم اختيار الفقرات بما يناسب جميع المستويات التعليمية وتم التوزيع على النحو الآتي :
- طالبات المدرسة بنسبة30%
- المجتمع المحلي بنسبة 24%
- معلمات المدرسة بنسبة 8%

- ومقابلة تكونت من أربع أسئلة موزعة على أفراد المجتمع المحلي وكانت كالتالي

ما الفرق بين الجهاد والإرهاب ؟
ماذا تعرف عن رسالة عمان؟
ما مدى تأثير رسالة عمان في سلوكك وحياتك العملية ؟
هل من الممكن أن تكون أحد المساهمين والمشاركين في نشر رسالة عمان من خلال الورشات التي سنقيمها في مدرستنا .

أفراد الدراسة :
1- طالبات المدرسة من الصفوف ( الثامن ، التاسع ، العاشر )
2- المجتمع المحلي باختلاف المستويات التعليمية الثانوي وكليات المجتمع والجامعي
3- معلمات المدرسة باختلاف التخصصات


عينة الدراسة

طالبات 30
المجتمع 24
المعلمات 8






























10




التوصيات


* أن يتم التركيز على المنشورات التي تتحدث عن أهداف رسالة عمان بشكل عملي يلمس واقعنا ومتطلباتنا وحلاً لمشاكلنا .

* العمل على إقامة اللقاءات وإعداد الورشات التدريبية على مستوى المدرسة وذلك بجمع بعض أعضاء المجتمع المحلي باختلاف عشائرهم لإثارة أهداف رسالة عمان بشكل عام وموضوعي .

* التركيز على المنتدى الذي تم إعداد في المدرسة لمادة التربية الإسلامية وإشراك الجميع في ذلك من المجتمع المحلي والطلبة الذين يحملون فكرة التمييز والعشائرية .


ملخص البحث

رسالة عمان أصدرت في شهر رمضان ، ألقاها جلالة الملك عبدالله الثاني في عمان المؤتمر الإسلامي في شهر تشرين الثاني عام 2004 م ، نظرا لما تعرضت له رسالة عمان من تشويه وهجمة شرسة تهدد هوية هذه الرسالة وتفرق كلمته من خلال الأيدي الخفية التي تفرق بين امة محمد وأمة رسالة الإسلام ،وقيام بعض الأشخاص بالادعاء بأنهم منتسبون للإسلام والقيام بإعمال غير مسؤولة باسمه للادعاء بان الإسلام دين الإرهاب ودين التمييز ضد المرأة ولا يجب الانتساب لهذا الدين.

فقد ظهرت هذه الرسالة لتوضيح الصورة الحقيقة المشرقة للإسلام،وبما تقوم عليه هذه الرسالة من تكريم للإنسان دون النظر إلى لونه أو جنسه أو دينه،وصيانة حقوق الآخرين،وعدم بخس الناس أشيائهم ،وأقرت مبدأ العدالة والمساواة والشورى في معاملة الآخرين.
كان الدور الأكبر للهاشميين أن يتبنوا هذه الرسالة للدفاع عن رسالة الأجداد ،وتعريف الآخرين بصورته المشرقة.

وقد اثر موضوع رسالة عمان في سلوكنا كأفراد مسلمين في الابتعاد عن التطرف والغلو والبعد عن كل ما يؤثر في إيماننا والاتجاه نحو الوسطية والاعتدال في شخصيتنا وفي حياتنا اليومية والعملية والدينية وعلمتنا أيضا بان نحاور الأخر مهما كان دينه أو لونه أو جنسه،لأننا أبناء دين واحد وأبناء امة واحدة .واستطعنا أن نميز بين الإرهاب والجهاد بمفهومهما ،ودفعتنا أن ندافع عن رسالة الإسلام ونبتعد عن أي عمل يكون فيه إرهاب.

ويشرفنا البحث في هذه الرسالة ومناقشتها من جوانب مختلفة كما ويشرفنا في نهاية بحثنا تعميم ما تم التوصل إليه من فهم للوطية والاعتدال والسمو ونبذ التطرف والتسامح والتفرقة بين الإرهاب والجهاد , أن نقوم بإيصال هذه القيم إلى طلبة مدرستنا من خلال الإذاعة المدرسية وعمل المنشورات الخاصة بذلك وتوزيعها على طالبات مدرستنا والمجتمع المحلي .

وللإفادة من ثورة الاتصالات كما جاء في رسالة عمان قمنا بالاستفادة من المنتدى الذي تم إنشاؤه من قبل طالبة فقد ضمناه الإستبانة والمقابلة التي 2slam.ibda3.org من الصف العاشر لمادة التربية الإسلامية على الموقع قمنا بوضعها وتحليلها والخروج بالتوصيات وذلك للإفادة مما توصلنا إليه وإيصال ما نريد إلى اكبر عدد ممكن من الطلبة والمجتمع المحلي .
[b][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
رســالــــة عــمّـــان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: المنتديات العامة :: القسم العام-
انتقل الى: