اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عاقبة الكافرين (سورة المدثرالآيات 38ــ56)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: عاقبة الكافرين (سورة المدثرالآيات 38ــ56)   السبت ديسمبر 26, 2009 12:32 pm

عــاقــبــة الــكــافــريــن
ســـورة الــمــدثــر
الآيــات ( 38- 56)

بسم الله الرحمن الرحيم
" كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ * إِلاَّ أَصْحَابَ الْيَمِينِ * فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ * وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ * وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ * حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ * فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ * فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ * كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ* فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ * بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفًا مُّنَشَّرَةً * كَلاَّ بَل لا يَخَافُونَ الآخِرَةَ * كَلاَّ إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ * فَمَن شَاء ذَكَرَهُ * وَمَا يَذْكُرُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ "




** بين يدي سورة المدثر :
هذه الآيات من سورة المدثر وهي سورة مكية، وقد تناولت مجموعة من الموضوعات منها:
دعوة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – إلى الاجتهاد في عباداته والانطلاق في الدعوة إلى الله – عز وجل – والصبر على قومه، وبيان مصير من عاند الحق وحارب الله تعالى ورسوله، وقد أقسم الله تعالى فيها بمجموعة من آياته العظيمة الدالة على كمال قدرته وسعة سلطانه وعظمة رحمته وإحاطة علمه، كما تناولت بيان مصير الكفار الذين رفضوا دعوة الايمان .

** شرح الآيات :
1- مصير الإنسان يوم القيامة
تخبرنا الآيات الكريمة أن كل نفس مسولة يوم القيامة ومحاسبة عما كسبت من أعمال الخير وأعمال السوء في الحياة الدنيا، أما المؤمنون الذين آمنوا بالله تعالى وبرسوله، وكانوا من المتقين فسيفوزون بنعبم الجنة، ويتسائلون عن المجرمين الذين كذبوا الرسول – صلى الله عليه وسبم – وأعرضوا عن دعوته، قائلين لهم: ما أدى بكم إلى هذا المصير؟
فسيجيبونهم: بأنهم لم يكونوا ممن استجاب للحق, فلم يعبدوا الله وحده، ولم يكونزا من المصلين، ولم يطعموا المسكين، وكانوا يخالطون أهل الباطل في باطلهم، ويشاركونهم في الكذب وللغو والزور والبهتان، وأنهم أنكروا يوم الحساب والجزاء، حتى جاءهم الموت فندموا وقالوا: يا ليتنا أطعنا الرسول، ولكن لا ينفع هذا الندم وقد انقضت حياتهم الدنيا

2- رفض المشركين للإيمان
إن الكفار الذين اشركوا بالله وكذبوا رسوله، ولم ينففقوا في سبيله، وخاضوا في الباط، وكذبوا بيوم القيامة لهم من شفيع يشفع لهم، لأن الشفاعة إنما تنفع المؤمنين وحدهم. وقد شبهت الآيات الكريمة هؤلاء الكافرين في إعراضهم عن الحق الذي جاء به نبين محمد – صلى الله عليه وسلم – من ربه وجحودهم له، بالحمر الوحشية وقد فرت من أسد أو من قناص يريد صيدها.
وقد تلقى الكفار دعوة سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وإنذاره إياهم بسخرية واستهزاء، بل بما هو أغرب من ذلك، فقد طلبوا إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يأتي لكل منهم بكتاب خاص به من عند الله تعالى بدل القرآن الكريم، عناداً وجحوداً، لذا فلن يحقق الله تعالى لهم ما يطلبون.

3- هداية القرآن الكريم
لقد جعل الله تعالى القرآن الكريم عظة وذكرى للناس فمن شاء تذكر وآمن، ومن شاء أعرض وكفر، وقد بين الله تعالى لعباده الحق والباطل، والخير والشر. حتى يعلموا الخير ويجتنبوا الشر، فهو الذي يغفر للمؤمنين ذنوبهم ويقبل من التائبين توبتهم.

** ما ترشد إليه الآيات الكريمة :
1- كل إنسان يوم القيامة محاسب على عمله وكسبه في الحياة الدنيا
2- المحافظه على أداء الصلاة وإخراج الزكاة وإطعام المساكين، وعدم الخوض في الباطل.
3- القرآن الكريم خير تذكرة وموعظة للناس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
عاقبة الكافرين (سورة المدثرالآيات 38ــ56)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: ~ المنتديات الإسلامية ~ :: القرآن الكريم وعلومة-
انتقل الى: