اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: العفة   السبت ديسمبر 26, 2009 12:55 pm

الـــعـــفــة

لقد حرص الإسلام على أن يتحلى المسلم بالأخلاق الحميدة، ومن هذه الأخلاق الحميدة، ومن هذذه الأخلاق خلق العفة.

** مفهوم العفة :
هي تنزيه النفس وضبطها عن الانسياق وراء الشهوات، والكف عن المحرمات وسؤال الناس على وجه الاستجداء.

** دليل مشروعية العفة :
العفة ثمرة من ثمار الإيمان بالله نعالى،وخلق إسلامي حث عليه الإسلام بقوله تعالى:" وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ "
وقول الرسول – صلى الله عليه وسلم - :" ما يكون عندي من خير فلن أدخره عنكم، ومن يستعفف يعفه الله "

** أنواع العفة :
1- عفة اللسان
خلق الله تعالى للإنسان لساناً، ليكون به لربه ذاكراً، ولأنعمه شاكراً وبحمده مسبحاً، وليتلو به القرآن الكريم، ويأمر به المعروف وينهى عن المنكر، و يخاطب به الناس عما يجول في خاطره، ومن شكر الله تعالى على نعمه خلق اللسان تجنب الكلام الفاحش البذيئ، فلا يسب ولا يشتم ولا يغتاب ولا يسخر من أحد، وينبغي أن يحذر الإنسان من خطورة هذا اللسان الذي قد يكون سبباً في دخول النار إن لم يسخره للخير. قال – صلى الله عليه وسلم – لمعاذ رضي الله عنه:" وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم".
وتكون عفة اللسان في أمور كثيرة منها:
أ‌- حفظ اللسان عن الكلام في الأمور التي تعنيه، لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم - :" إن من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه "
ب‌- حفظ اللسان عن الفحشالسب والبذاءة في القول، لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم- :" ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيئ ".
جـ- حفظ اللسان عن الخوض في الباطل كالكلام في المعاصي والفسق.
د- حفظ اللسان عن الغيبة والنميمة، لقول الله تعالى:" وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا "

2- العفة في كسب المال
حث الإسلام على الكسب المشروع لقول النبي – صلى الله عليه وسلم - :" والذي نفس محمد بيده، لأن يأخذ أحدكم حبله فيحتطب على ظهره خير له من أن يأتي رجلاً فيسأله، أعطاه أو منعه ". فالإسلام يريد أن يكون تامسلم عفيفاً في كسبه يترفع عما في أيدي الناس وعن سؤالهم، وعن أخذ الأجر على أعمال الخير والأعمال التطوعية. فيكون بذلك غني النفس عفيف الكسب. وللعفة في الكسب صور منها:
أ‌- الترفع عن أموال الصدقات وسؤال الصدقات وسؤال الناس لمن يكن فقيراً أو مسكيناً .
ب‌- اجتناب الكسب الحرام والتوجه نحو العمل المشروع.
جـ- الترفع عما في أيدي الناس، فالمؤمن يرضى بما قسم الله تعالى له من الرزق والخير فلا يتطلع إلى ما عند غيره من متاع الدنيا وزينتها، مثل الأنعام والسيارات والأبنية والمزارع وغير ذلك، قال الله تعالى:" وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى "
د- الابتعاد عن الوظائف والأعمال التي تخالطها الأمور المحرمة
هـ- عفة الأوصياء على أموال الأيتام، حيث أمرهم الله تعالى بالمحافظة عليها، والعمل على تنميتها، ودعاهم للتعفف عن أخذ الأجرة على ذلك إن كانوا أغنياء، أما إن كانوا فقراء فليأخذوا منها بالمعروف. قال الله تعالى:" وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ "

3- العفة عن الوقوع في الفاحشة
تكون العفة عن الوقوع في الفاحشة بالابتعاد عن جميع أسبابها، وما يؤدي إلى الوقوع فيعا: كالنظر إلى العورات ومظاهر الفتنة، وإظهار التبرج، وحضور مجالس الاختلاط المحرم، وخلوة الرجل بالمرأة الأجنبية، ومواطن الشبهات التي أصبحت تأخذ أشكلالاً وألواناً مختلفة.



** آثار العفة :
1- نيل رضى الله تعالى والفوز والثقة بثوابه.
2- احترام الناس للمسام العفيف والثقة به.
3- ضبط المسلم لنفسه، وعدم إطلاق العنان لشهوته وملذاته.
4- صون المجتمع عن مظاهر الانحلال والفساد، مما يؤدي إلى صفائه وطهره وخلوه من الأمراض التي يسببها الانحراف الجنسي الإيدز وغيره.
5- تحقيق عزة النفس وكرامة الإنسان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
العفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: ~ المنتديات الإسلامية ~ :: النظم والاخلاق الإسلامية-
انتقل الى: