اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 النذور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: النذور   السبت ديسمبر 26, 2009 12:54 pm

الــــنـــذور

أوجب الله تعالى على المسلمين عبادات وحثهم على الإكثار منها، ووعدهم إن هم زادوا في الطاعة أن يزيدهم منزلة عنده. ومن الناس من يلزم نفسه بطاعة الله تعالى غير لازمة له، اتغاء الأجر أو رغبة في تعجيل منفعة أو في دفع ضرر قد لحقه.

** مفهوم النذر :
هو الزام المكلف نفسه بطاعة غير واجبة عليه تعظيما لله تعالى

** دليل مشروعية النذر :
النذر ثابت بالقرآن الكريم والسنة النبوية
فمن القرآن الكريم قول الله تعالى :" وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ" ولقد أثنى الله تعالى على من يوفون بنذورهم ووصفهم بأنهم من الأبرار. قال الله تعالى: "إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا * عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا * يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا "
ومن السنة قول النبي – صلى الله عليه وسلم – :" من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه"

** أركان النذر وشروطة :
1- الصيغة
وهي اللفظ الدال على الإلزام صراحة كقول الناذر: نذرت لله أن أتصدق، أو دلالة كقوله : لله علي أن أفعل

2- الناذر
وهو كل من يلزم نفسه بطاعة غير واجبة وتعظيمها لله تعالى. وييشترط فيه ما يأتي:
أ – الأهلية، وهو البلوغ والعقل. ففاقد الأهلية لا يصح منه النذرر، كالصبي والمجنون فإنهما ليسا من أهل التكليف.
ب – الإرادة والقصد، بمعنى أن يكون الناذر قاصداً ما نذره، فلا يكون نذراً ملزماً كل ما يصدر عن الإنسان ن قول على سبيل اللغو أو الخطأ.

3- المنذور
وهو اأمر الذي يلزم به النادر نفسه سواء أكان بدنياً أم مالياً، ويشترط فيه أن يكون:
أ – طاعة فلا نذر في معصية
ب – مما يملكه الناذر عند النذر أو بعده
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :" لا وفاء لنذر في معصيو، ولا فيما لا يملك العبد "

** أنواع النذور :
1- النذر المطلق
وهو الالتزام بطاعة غير واجبة تعظيماً لله تعالى دون تعليقها بقيد، من جلب منفعه أو دفع مضرة. كان يقول الناذر : لله علي أن اعتكف ليلة في المسجد الأقصى، وهذا النوع من النذر يجب الوفاء به.

2- النذر المعلق
وهو الاتزام بطاعة غير واجبة تعظيما لله تعالى مع تعليقها على شرط تحقق منفعه للناذر أو دفع مضرة، كقول الناذر:" نذر علي لله تعالى أن أصوم شهراً إن عاد ولدي من سفره سالما ". وقول آخر:" لله علي إن شفى الله تعالى مريضي أن أذبح شاة". فعلى الناذر أن يفي بنذره إن تحقق الشرط.

3- النذر المبهم
وهو أن يقول الناذر:" لله علي نذر إن نجحت في الامتحان"، ولا يبين نوعه، فعلى الناذر كفارة يمين

** أحكام النذر :
1- كفارة النذر كفارة يمين، قال النبي – صلى الله عليه وسلم - :" كفارة النذر كفارة يمين "

2- يلزم الوفاء بالنذر متى استوفى شروطه، لقول الله تعالى " وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ" . وأما نذر اللجاج " الغضب " وهو الذي يقوله الإنسان في حالة غضبه بقصد منع نفسه أو منع غيره من شيئ، أو الترغيب فيه بالتزام قربه. فلا تلزم الناذر كفارة إن لم يف به.

3- يكون النذر حراماً إذا اعتقد الناذر أنه يوجب حصول المنفعة أو دفع الضرر

4- من نذر نذراً وعجز عن الوفاء به، كمن نذر صوم الدهر مثلاً، أو أن لا يستظل بظل، أو أن يحجج ماشياً فعليه كفارة يمين

5- من نذر معصية فنذره باطل لا يلزمه الوفاء به وعليه كفارة يمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
النذور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: ~ المنتديات الإسلامية ~ :: الفقه الإسلامي واصولة-
انتقل الى: