اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 غزوة مؤتة(8هـ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: غزوة مؤتة(8هـ)   السبت ديسمبر 26, 2009 12:45 pm

غــزوة مــؤتــة ( 8هـ )

لم تقتصر الدعوة الإسلاميه على أهل الجزيرة العربيه، مما استدعى تنوعاً في أساليب الدعوة بما يناسب تنوع المدعوين، فأرسل النبي – صلى الله عليه وسلم – الرسل يحملون معهم الرسائل إلى الملوك والأمراء حول الجزيرة العربية، ليعم الإسلام بقاع الأرض، وكان من هؤلاء الرسل رسوله الحارث بن عمير الأزدي، الذي أرسله النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى بلاد الشام، فاعترضه أحمد ولاة الروح شرحبيل بن عمرو الغساني وقتله، مخالفاً بذلك العرف السائد الذي يمنع التعرض للسفراء والرسل بأذى.

** استعداد المسلمين للقتال :
جهز الرسول – صلى الله عليه وسلم – في السنة الثامنة للهجرة جيشنا لقتال الروم وأعوانهم، ود كان عدد المسلمين ثلاثة آلاف مقاتل، واستعمل عليهم زيد بن الحارثة وقال: إن أصيب زيد فجعفر ابن أبي طالي، فإن أصيب جعفر فعبدالله بن رواحة على الناس، وكان خالد بن الوليد أحد الجنود في تلك الغزوة حديث عهد الإسلام .

** مجريات المعركة :
توجه المسلمون لملاقاة الروم، فبلغهم وهم في بلده معان جنوب الأردن، أن الروم قد حشدوا جيشنا قوامه مائة ألف، وانضم إليهم من القبائل المحيطة مائة ألف أخرى، مما جعلهم يقهون في حيره من أمرهم ودب الفزع في نفوس بعضهم، فقام عبدالله بن رواحه فقال: يا قوم، والله إن الذي تكرهون هو ما خرجتم له، خرجتم تلبون الشهادة، ونحن ماولا بكثرة، وما نقاتل إلا بهذا الدين الذي أكرمنا الله تعالى به، فإنما هي إحدى الحسنيين، إما الظهور وإما الشهادة، فقال الناس: صدق والله ابن رواحة، ومضوا للقتال.
وصل جيش المسلمين إلى منطقة مؤتة جنوب الأردن، فوجدوا جموع الروم وحلفائهم من العرب قد تجمعوا فيها، فبدأت المعركة ودب الحماس في قلوب المسلمين، فهذا زيد بن حارثة يقاتل حتى استشهد، فأخذ الراية جعفر بن أبي طالب، فقاتل بها حتى أرهقه القتال فنزل عن فرسه وقاتل حتى استشهد، ثم أخذ الراية عبدالله بن رواحة فقاتل حتى التحق بصاحبيه شهيداً.
في ظل هذا الموقف العصيب بعد مقتل القادة الثلاثة، حمل الراية ثابت بن أقرم رضي الله عنه ونادى المسلمين ليؤمروا أحداً عليهم، فطلبوا منه أن يكون قائدهم، لكنه رفض، لإنه كان يرى من هو أكفأ منه قيادة الجيش، ثم بعد ذلك أجتمع المسلمون على إمرة خالد بن الوليد، رضي الله عنه، صاحب الخطط العسكرية المحكمة.

** خطة خالد بن الوليد :
فكر خالد بن الوليد بأمر الجيش وأنه إن بقي على هذا الحال سيهلك لا محالة، فسرعان ما عمد إلى ابتكار خطة جديدة غير مألوفة للعدو يقلب من خلالها موازين المعركة، فجعل مجموعة من الفرسان تعدو بالخيل خلف الجيش تثير غباراً كثيفاً، وتعلو أصواتهم بالتهليل والتكبير، مع تبديل الرايات، فجعل المسمنة ميسرة والمقدمة مؤخرة، فظن الم أن مددا كبيراً قد تلقاه المسلمون من المدينة، فدب الرعب في قلوبهم، عندما انسحب خالد ابن الوليد بالجيش بطريقة منظمة، فظن الروم أنها مكيدة وخدعة رسمت لهم بحنكة، فلم يستطيعون أن يلحقوا بالمسلمين، وعاد الجيش إلى المدينة المنورة.

** استقبال الجيش :
لما وصل جيش المسلمين المدينة المنورة استقبلهم الرسول – صلى الله عليه وسلم – والمسلمون، وتلقاهم اصبية يحثون عليهم التراب، وهم يقولون لهم: يا فرار، فررتم في سبيل الله، لكن السول – صلى الله عليه وسلم – صحح لهم هذا الفهم فقال:" ليسوا بالفرار، ولكنهم الكرار أن شاء الله تعالى "

** مواقف وعبر :
1- أمر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن ينادي للصلاة، ثم صعد المنبر فاجتمع الناس فأخبرهم عن تحركات الجيش، وما حدث للقادة الثلاثة وكأنه في ساحة المعركة. عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – نعى زيداً وجعفر وابن رواحة للناس قبل أن يأتيهم خبرهم، فقال:" أخذ الراية زيد فأصيب ثم أخذها جعفر فأصيب ثم أخذها ابن رواحة فأصيب – وعيناه تذرفان – قال: ثم أخذ الراية سيف من سيوف الله حتى فتح الله عليهم "
2- أخذ جعفر بن أبي طالب الراية بيميه فقطعت، ثم أخذها بشماله فقطعت، فاحتضنها بعضديه حتى استشهد رضي الله عنه وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة، فأثابه الله تعالىبذلك جناحين في الجنة يطير بهما، لقب بجعفر الطيار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
غزوة مؤتة(8هـ)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: ~ المنتديات الإسلامية ~ :: السيرة النبوية-
انتقل الى: