اسلاميات

منتدى للشباب والصبايا
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 القرآن الكريم( كتاب الله تعالى الخالد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ansam
Admin


المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 23/12/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: القرآن الكريم( كتاب الله تعالى الخالد )   الجمعة ديسمبر 25, 2009 1:47 pm

الــقــرآن الــكــريــم ( كــتــاب الله تــعــالــى الــخــالــد)

ان القرآن الكريم أعظم الكتب الالهية وأجلها، نزل به الروح الأمين على أفضل الخلق أجمعين محمد – صلى الله عليه وسلم – ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويهديهم الى صراط مستقيم، وقد تكفل الله تعالى بحفظه ليكون أصلا للدين، ومنبعا للتشريع، ودستورا للاسلام والمسلمين .

** المعنى الاصطلاحي للقرآن الكريم :
هو كلام الله تعالى المعجز، المتعبد بتلاوته، المنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد – صلى الله عليه وسلم – بوساطة أمين الوحي جبريل عليه السلام، المنقول بالتواتر، المكتوب في المصاحف، المبدوء بسورة الفاتحة، والمختوم بسورة الناس .

** من أسماء القرآن الكريم :
سمي القرآن الكريم بهذه التسمية من بين كتب الله تعالى جميعاً، لكونه متلوا بالألسن، ولأنه جاء جامعاً لثمرة كتب الله تعالى كلها وبه اشتهر. وله أسماء عده منها :
1- الكتاب
2- الفرقان
3- الذكر


** خصائص القرآن الكريم :
1- إلهي
بمعنى أنه من عند الله تعالى موحى به إلى الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – بجميع حرفه وكلماته وعباراته وأحكامه، وقد جاء منظماً لعلاقة العبد بربه ومنظماً لعلاقة بنفسه وبغيره من أباء جنسه وبالمخلوقات الأخرى، وهو الكتاب الإلهي الباقي كما أنزل على الرسول الله – صلى الله عليه وسلم – ولم ينله التحريف ولا التبديل الذي نال غيره من الكتب. قال الله تعالى: " لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ " . ولذلك اقتضت حمة الله تعالى أن يتنزل القرآن الكريم منجماً على حسب الحوادث حتي يتمكن المسلمون من تلاوته وفهمه والعمل به وتطبيقه في جميع مناحي الحياة، فهو يعالج الوقائع، ويحل المشكلات . قال الله تعالى:" وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا " .

2- محفوظ
فقد تكفل الله تعالى بحفظ القرآن الكريم، بحفظه في صدور المسلمين يتناقلونه جيلاً بعد جيل، وبتدوينه في الصحف يتداولونها فيما بينهم. قال الله تعالى:" إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ "

3- معجز
أي أن القرآن الكريم هو المعجزة الكبرى الدالة على صدق رسول الله – صلى الله عليه وسلم – التي لا يستطيع أحد على مر العصور والأزمان الإتيان بمثلها." قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا "

4- مبين وميسر
فهو كتاب واضح في ألفاظه وعباراته وفي مطلوباته وغاياته، وهو ميسر للفهم للبلغاء والعامه على حد سواء. قال الله تعالى :" وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ". وهو كتاب ميسر للحفظ والفهم والذكر، فهو يخاطب عقل الإنسان ووجدانه ليتدبر آياته، ويعقل معانيه، ويدرك أسراره. قال الله تعالى:" وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ "

5- هدايه للعالمين
فقد أنزله الله تعالى للإنس والجن وأمرهم أن يلتزموا بهديه وأحكامه، قال الله تعالى:" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ "



6- متعبد بتلاوته
بمعنى أن الإنسان المسلم يتلو القرآن الكريم في الصلاة فلا تصح من دونه، وجعل الله تعالى لمن قرأ القرآن الكريم أجرا ومثوبة قال- صلى الله عليه وسلم - : " خيركم من تعلم القرآن وعلمه "
وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألأم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف "

7- الخاتم للكتب الالهية
فهو الكتاب الذي ختم الله به الكتب الالهية كلها، كما ختم بنبي الرحمة محمد – صلى الله عليه وسلم – النبوات والرسالات، فلا كتاب بعد القرآن الكريم ولا رسول بعد سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – قال الله تعالى: "وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ " .

** مقاصد القرآن الكريم :
القرآن الكريم كتاب شامل، ومنهاج حياة متكامل، وهدىً ونور يضيئ الطريق أمام البشر على مر العصور والأزمان، وما من قضية تمس حياة البشر إلا وفي الرقآن الكريم ما يعالجها .
وللقرآن الكريم مقاصد عدة، من أهمها :
1- بيان العقيدة الصحيحة التي يجي أن يؤمن بها الانسان، وتعميقها في النفس الانسانية .
2- بيان أن الانسان مستخلف من الله تعالى في الأرض، ولقد بين القرآن الكريم للإنسان واجباته وشروط استخلافه وأحكام هذا الاستخلاف .
3- تعميق معاني العبودية لله تعالى في النفس الانسانية، بما يشمل التزامه بأوامر الله تعالى واجتنابه نواهيه، وأداءه للعبادات من صلاة، وصيام، وزكاة، وحج وغيرها .
4- دعوة الانسان الى التفكر في ظواهر الكون ومظاهره، والتأمل في آيات الله تعالى المكتوبة والمنظورة، وإعمال العقل؛ وهذا هو أساس المنهاج العلمي التجريبي .
5- تزكية النفس البشرية، وتوجيهها وحثها على الالتزام بالأخلاق الفاضلة، بما يحقق خيرها في الدنيا والآخرة .
6- بيان الأحكام الشرعية المنظمة لشؤون الحياة الانسانية، وترك التفصيلات لاجتهاد المجتهدين .
7- الدعوة الى قيام مجتمع إنساني متصف بصفات العدل والسلام والأخوة والتسامح .
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2slam.ibda3.org
 
القرآن الكريم( كتاب الله تعالى الخالد )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسلاميات :: ~ المنتديات الإسلامية ~ :: القرآن الكريم وعلومة-
انتقل الى: